الثلاثاء 12 ديسمبر 2017
الرئيسية / أخبار / الائتلاف الوطني للغة العربية ينظم ندوة: اللغة العربية والأدوار الدستورية..

الائتلاف الوطني للغة العربية ينظم ندوة: اللغة العربية والأدوار الدستورية..

احتفاء باليوم العالمي للغة العربية نظم الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية بشراكة مع مجلس مقاطعة أكدال الرياض يوم: الاثنين 26/12/2016 بالمركز الثقافي أكدال الرباط ندوة علمية  في موضوع: اللغة العربية والأدوار الدستورية “قراءة في مشروع القانون التنظيمي للمجلس الوطني للغات والثقافة المغربية”.

وفي كلمتها الافتتاحية الترحيبية تحدثت السيدة رئيسة مجلس مقاطعة أكدال الرياض عن أهمية اللغة العربية في تكوين الشخصية الوطنية.

وتساءل فؤاد بوعلي، رئيس الائتلاف الوطني للغة العربية، خلال معرض حديثه، عما إذا قدم الدستور إجابات هوياتية للمجتمع المغربي، ليجيب أن “القانون كيفما كان نوعه هو مخرج من المخرجات لكنه ليس وحده الذي يمكن أن يقدم إجابات حول الهوية، بل يفتح الباب للباحثين والعلماء”. والمتحدث شدد على ضرورة أن تنعتق اللغة من عباءة التجاذبات السياسية وهو ما يفتح المجال على مصراعيه لمساهمة الفعاليات الأكاديمية والمدنية في هذا الشأن، مستنكرا في الآن ذاته تحجيم دور المجتمع المدني في مشروع المجلس.

بدروه قال مبارك ربيع، الكاتب والروائي المغربي، أن إعطاء الأولوية للغة معينة يطرح مشاكل مختلفة، خاصة السياسية منها والاجتماعية، وبالأساس المشاكل البيداغوجية التقنية التي يمكن الوقوف عندها لدى المتعلمين. وخصص ربيع مداخلته للغة العربية مبرزا أنها، في فترة ازدهارها، تعايشت مع كل اللغات، وحتى في حركيّتها “التعريبية” التي جعلتها في موقف الغلبة، فإن اللغات الموجودة سلفا لم تضمحل، مردفا أن انتشار اللغة العربية يعود بالخصوص إلى تفوقها العلمي والمعرفي والحضاري، وقال: “من اختار تعلم اللغة العربية آنذاك اختار تعلم لغة الغلبة والعولمة والعلم، كما لعب الدور الديني عاملا مهما في انتشارها”.

الباحث السياسي حسن طارق ركز على الجانب القانوني المتعلق بالمجلس الوطني للغات والثقافة المغربية، وأبرز أن إقرار الدستور لفصل خاص بالجانب اللغوي “الفصل الخامس”، الذي أقر بإصدار قانونين تنظيميين؛ الأول متعلق بتفعيل الطابع الرسمي للغة الأمازيغية والثاني يخص المجلس الوطني للغات، يؤكد أن المجلس يبقى مستقلا، “وهي الخلاصة التي يمكن استنتاجها، خاصة أنه من المرتقب أن تطرح هوية المجلس العديد من السجالات والتوترات بحكم أن الأمر يتعلق بسياسات تهم كل المغاربة.

وقال الأستاذ فؤاد بنيس إن المجلس الأعلى جاء للقيام بنوع من الملاءمة بين التنوع المغربي الذي يعد من خيرات الرأسمال الاجتماعي، مردفا أن التنوع الثقافي بالمغرب لا يزال في المرحلة الجنينية مادام أنه لم يتم ترسيمه بعد. وانتقد المتحدث التميز السلبي داخل المجلس، بعدما يتم وضع هيئة مختصة بما هو حسّاني، وقال: “سيتم وضع أربع هيئات وطنية وواحدة محلية تعنى بما هو حساني، وهذا تمييز سلبي”، مردفا أن المغرب معني كذلك بمخاطر التعدد اللغوي والتنوع الثقافي على منظومة التماسك الاجتماعي، تماما كما هو الحال في كندا والولايات المتحدة الأمريكية، بتعبيره.

عبد الرحيم الشرقاوي

شاهد أيضاً

فريق الاتحاد المغربي للشغل ينظم يوما دراسيا حول قانون المالية

نظم الاتحاد المغربي للشغل في مجلس المستشارين يوما دراسيا ناقش خلاله قانون المالية لسنة 2018 توخى ...


تعليق واحد

  1. اللغة العربية هي ما تكون شخصيتنا ، شكرا لكم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *