الثلاثاء 12 ديسمبر 2017
الرئيسية / كتاب و آراء / الخطاب الملكي: استلهام لعبر الماضي وتفعيل للحاضر والمستقبل

الخطاب الملكي: استلهام لعبر الماضي وتفعيل للحاضر والمستقبل

جاء الخطاب الملكي يوم 20 غشت 2017، بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب التي تصادف هذه الذكرى 64 بمضامين وحمولة تاريخية قوية، كما جاء بتوضيح السياسة الخارجية العامة مع التركيز على علاقة المغرب بإفريقيا كإختيار استراتيجي. والخطاب الملكي كعادته جاء بالعديد من الإشارات القوية التي يجب على الجميع استيعابها ومن أهم هذه الإشارات مايلي:
.أن الخطاب حافظ على النسق التاريخي والنضالي لذكرى ثورة الملك والشعب وما تقتضيه المناسبة من قدسية
.أن الخطاب استلهم من الذكرى عبر الماضي وتفعيل الحاضر واستشراف المستقبل
.أن الخطاب استبعد القضايا الداخلية التي تحدث عنها في مناسبة عيد العرش ليتحدث في هذه المناسبة على القضايا الخارجية الهامة
.أن الخطاب رد بشكل لارجعة فيه على الذين يشككون في عودة المغرب إلى افريقيا سياسيا واقتصاديا وثقافيا
.أن الملك محمد السادس اعتبر قضية الوحدة الترابية قد تم الحسم فيها وأنها الأقاليم الجنوبية ستكون هي البوابة الأساسية للتعامل مع إفريقيا على المستوى الاقتصادي والاستراتيجي
.رد الخطاب بشكل واضح على العديد من المغالطات التي يروجها خصوم المملكة ضد وحدة المغرب الترابية
.أن الخطاب وضح العلاقات مع إفريقيا اقتصاديا بأنها علاقة رابح رابح وأن هذه العلاقات كلها تصب في التنمية الوطنية
.أشار الخطاب إلى الأهمية الاقتصادية للإستثمار الدول خارج حدودها كما تفعل كثير من الدول الأوروبية وكذلك الصين وغيرها كتوجه جديد لتطوير اقتصادات الدول.
.جاء الخطاب على غير المتوقع لدى الرأى العام لكون خطاب العرش على مستوى القضايا الداخلية كان قويا ويتطلب إجراءات منتظرة وهذا طبيعي لكون الخطب الملكية الطبيعية لاتخضع لأحداث معينة وإنما تتماشى مع السياسة العامة للدولة
.أن تدبير الشأن العام وتدبير الإصلاحات الداخلية تبقى عملية طبيعية  تأخذ مسارها في التوقيت المناسب حسب ماتقتضيه المصلحة العامة ضمانا لاستمرار دولة المؤسسات دون اعتبارات أخرى
.أن الخطاب الملكي اعتبر الذكرى التاريخية مناسبة لإحتفال الشعب المغربي مع الملك في عمقها السياسي والتاريخي والنضالي كمحطة سنوية لتذكير الشباب المغربي ببطولات الآباء والأجداد الذين ساهموا في حرية واستقلال المغرب
.يبدو أن مايقوم به جلالة الملك من إصلاحات ومبادرات على جميع الواجهات هي ثورة الملك والشعب جديدة من أجل التنمية الشاملة وفق أسس جديدة لتدبير الشأن العام الداخلي والخارجي
.أن الخطاب أعطى إشارة هامة تتجلى في أن العلاقات الخارجية لاتقل أهمية الأوضاع الداخلية بحكم أن كثيرا من القضايا الداخلية اقتصاديا وسياسيا مرتبطة بالعلاقات الخارجية
.أن الخطاب هو توجيه لجميع فئات الشعب المغربي بالتشبت بالثوابت التاريخية وبروح المبادرة اتجاه الدول الأفريقية
.أن الخطاب بحمولته ولغته ومفرداته كان كله ثقة عالية بما حصل ببلادنا من نضال وكفاح وعمل جاد وتنمية مستمرة رغم التحديات الداخلية والخارجية.

شاهد أيضاً

مقاومات في الذاكرة

ذاكرة التاريخ المغربي غنية، ستحتفظ أبد الدهر بأسماء نساء سطرن مجده بمداد من ذهب ، ...


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *