الثلاثاء 12 ديسمبر 2017
الرئيسية / أخبار / بيان تضامني للهيئة المغربية لحقوق الانسان مع بعض أعضاء الهيئة والتنسيقية المغاربية لمنظمات حقوق الانسان

بيان تضامني للهيئة المغربية لحقوق الانسان مع بعض أعضاء الهيئة والتنسيقية المغاربية لمنظمات حقوق الانسان

توصلت انباء اليوم ببيان تضامني للهيئة المغربية لحقوق الانسان مع بعض أعضاء الهيئة والتنسيقية المغاربية لمنظمات حقوق الانسان.

وجاء في البيان:

تابعنا في الهيئة المغربية لحقوق الإنسان بانشغال واستنكار شديد حملات التشهير والتشكيك في الذمة التي قادتها بعض المواقع الإلكترونية والصحف الورقية ضد رئيس الهيئة المغربية محمد النوحي بصفته أمين مال التنسيقية المغاربية لمنظمات حقوق الإنسان، كما تعرض عضو المكتب التنفيذي للهيئة ونائب رئيسها إبراهيم العبدلاوي رفقة مناضلي الشأن المحلي بزايو لاتهامات مجانية من طرف بعض من يحسبون أنفسهم غيورين على قطاع الصحة في محاولة منهم للتستر على الفساد ورداءة الخدمات والمرافق الصحية بمدينة زايو، كما سجلنا متابعة حميد منان عضو مكتب فرع الهيئة المغربية بمدينة تاهلة في إطار السراح المؤقت بتهمة إهانة قائدة أثناء مزاولة مهامها، بينما كان هذا العضو يمارس فقط مهامه الحقوقية العادية محتجا على سلوك القائدة إزاء احد الباعة المتجولين مطالبا إياها أن تحمي المواطنين لا أن تهينهم..

وإضافة إلى ذلك، فقد تعرض ربيع هومازن عضو فرع الهيئة بالدارالبيضاء للاعتقال التعسفي بالقنيطرة من طرف عناصر أمن بزي مدني يوم الأربعاء 25 يناير2017، حينما كان عائدا من جماعة سيدي الطيبي حيث كان يؤازر ساكنة الجماعة في وقفة احتجاجية سلمية للمطالبة بحقهم العادل في الأراضي السلالية، كما لا يزال محمد العربي النبري عضو المجلس الوطني للهيئة، وأستاذ مكون في المركز الجهوي للتربية والتكوين بتارودانت، محروما من أجرته منذ يناير2015، بسبب تعسفات إدارية من قبل النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بتارودانت…إلخ

وأمام كل هذه التضييقات والتعسفات، فإن المكتب التنفيذي للهيئة المغربية لحقوق الإنسان يعرب للرأي العام عن ما يلي:

–  تضامنه مع كافة أعضاء الهيئة الذين استهدفوا بالتشهير والمتابعة والاعتقال والتعسف الإداري، ومع كل المدافعين والمدافعات عن حقوق الإنسان أينما وجدوا؛

–   تضامنه مع التنسيقية المغاربية لمنظمات حقوق الإنسان من جراء ما تتعرض له من حملات كيدية وتشهيرية ممنهجة، وتنديده الشديد بتهجمات بعض المواقع الإلكترونية والمنابر الصحفية على مسؤولي التنسيقية المغاربية وعلى بعض مكوناتها؛

–  مطالبته بوقف المتابعة ضد حميد منان عضو مكتب الفرع بمدينة تاهلة، وكذا بإطلاق سراح ربيع هومازن، عضو فرع الدار البيضاء، ضحية الاعتقال التعسفي، كما نطالب برفع التعسفات الإدارية التي لحقت- ولا تزال- بعضو المجلس الوطني للهيئة محمد العربي النبري والتسوية العاجلة لوضعيته المهنية والمادية.

     عن المكتب التنفيذي للهيئة المغربية لحقوق الإنسان

شاهد أيضاً

فريق الاتحاد المغربي للشغل ينظم يوما دراسيا حول قانون المالية

نظم الاتحاد المغربي للشغل في مجلس المستشارين يوما دراسيا ناقش خلاله قانون المالية لسنة 2018 توخى ...


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *