السبت 21 أكتوبر 2017
الرئيسية / أخبار / مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون يتعلق بإعادة تنظيم وكالة المغرب العربي للأنباء

مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون يتعلق بإعادة تنظيم وكالة المغرب العربي للأنباء

صادق مجلس النواب، مساء أمس الإثنين في جلسة عمومية، بالأغلبية على مشروع قانون رقم 02.15 يتعلق بإعادة تنظيم وكالة المغرب العربي للأنباء.

وحظي مشروع القانون بتأييد 70 نائبا، ومعارضة 16 نائبا، في ما امتنع 14 نائبا عن التصويت.

وأكد وزير الثقافة والاتصال، السيد محمد الأعرج، في عرض قدمه خلال هذه الجلسة التي خصصت للدراسة والتصويت على مشاريع قوانين جاهزة، أن هذا المشروع “جاء معبئا بنفس إصلاحي يروم تعزيز حضور الوكالة مهنيا وتنافسيا في منظومة العمل المتطور للوكالات الدولية المماثلة في القطاع”، معتبرا أن مشروع القانون هذا يعد “تحديا لنا جميعا ودعوة صريحة تستدعي توفير كل الإمكانات لبلوغ هذه الغاية”.

وأوضح السيد الأعرج، في عرضه لتقديم مشروع القانون، أنه في ظل المتغيرات المتسارعة التي يشهدها قطاع الاتصال السمعي البصري، اليوم، فإن وكالة المغرب العربي للأنباء تحتاج إلى إطار قانوني جديد يستجيب لمعايير الجودة ويقوم بالتنزيل السليم لها، مبرزا أن ما أضحى يشهده العالم من تسابق إعلامي معزز بأحدث التكنولوجيات التي يطبعها التنافس اللامحدود، جعل من إعادة النظر في المجال الوظيفي والتنظيمي للوكالة ضرورة ملحة بهدف الارتقاء بها وتعزيز وظائفها وتأطير عملها.

واستعرض الوزير المحاور الكبرى لمشروع القانون 02.15 والتي تهم بالخصوص توسيع وإعادة تنظيم مهام الوكالة، واستخدام الوكالة لجميع الوسائل والوسائط الحالية والمستقبلية في محافظتها علي توجهها التحديثي التحريري والتكنولوجي، وترسيخ رؤية الوكالة بتمكينها من إبرام اتفاقيات وخلق تكتلات والدخول في شراكة في أشكال مختلفة لتنفيذ مشاريعها.

كما تروم هذه المحاور، بحسب السيد الأعرج، خلق هيئات للحكامة ومأسستها حتى تكون وكالة المغرب العربي للأنباء من بين المؤسسات الإعلامية الرائدة، وتوسيع تشكيلة المجلس الإداري وتوسيع صلاحياته علي النحو الذي يؤهله لتنفيذ المشاريع  المقررة في إطار برامجه، وتنظيم الموارد والنفقات في إطار من النجاعة والبرامج المقرونة بالنتائج والأهداف.

ويهدف القانون 02.15 إلى الارتقاء بالمهام المنوطة بالوكالة باعتبارها مؤسسة إعلامية وطنية استراتيجية وإغناء مجال عملها، في أفق الرفع من تنافسيتها على الصعيدين القاري والدولي.

كما سيمكن هذا القانون من تحديث عمل الوكالة واعتماد طرق عصرية ومتطورة في التدبير، أساسها تنويع وعصرنة المنتوج الذي يرتكز أساسا على المنتجات متعددة الوسائط التي لها قيمة مضافة عالية الجودة مع تسويقه بطرق ووسائل مواكبة للتكنولوجيات المتقدمة.

كما يعمد هذا القانون إلى النهوض بحكامة الوكالة وذلك بالتنصيص على توزيع الاختصاصات لآليات تدبير المؤسسة بشكل يرتقي بحكامتها وفق مقاربة تشاركية مندمجة.

و م ع

شاهد أيضاً

دراسة: الإسلام الأكثر انتشارا كدين رسمي في العالم

كشفت دراسة حديثة لمركز “بيو” للأبحاث أن الإسلام يعد الدين الرسمي الأكثر انتشارا في العالم ...


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *